الرئيسية / عام / شعر عن الاب المتوفي عراقي

شعر عن الاب المتوفي عراقي

شعر عن الاب المتوفي عراقي ، فقدان الأب حدث مدمر لحياة الأطفال هذا الكم الهائل من الحزن والآلم التى تشعرهم بفقدان أنفسهم وضياع أرواحهم بسبب غياب أباهم ، الحزن المضاعف والذى من الصعب التحكم فيه أو السيطرة عليه هذا ما سنتحدث عنه في السطور التالية، كلمات بسيطة عن فقدان الأب توصف ما يشعر به الأطفال وأيضًا يمكنك التعرف على أساليب مميزة تساعدك في التحكم في هذه المشاعر والسيطرة على الحزن.

عندما نفقد شيء نحبه بشدة أو نتعلق به نشعر بالحسرة والإحباط والحزن وهناك أمور قد تضيف إلينا الإكتئاب، هذا الشعور لا يساوي شيئًا إلى جانب فقدان الأب الذى نعتبره الملاذ الأمن نهرب إليه حتى من أنفسنا خوفًا من الضياع أو الحزن، عندما نخسر الأب نشعر وكأن العالم كله قرر أن يشن حرب عالمية على حياتك وأنت لا تملك سلاح أو درع واقي يحميك من الهجمات.

بالطبع لن تتمكن من من إقناع الأطفال والمراهقين من التعامل مع الحزن بشكل سوي، تحتاج إلى طريقة مميزة حتى تساعد هؤلاء الأطفال على الإستمرار في حياتهم بشكل طبيعي.

شعر عن الاب المتوفي عراقي
شعر عن الاب المتوفي عراقي

لكن إذا تمكن الطفل من فهم طبيعة الحياة والموت بشكل جيد قد يسهل عليه التحكم في طبيعة الحزن على فقدان الأب، هذا غالبًا ما يحدث مع الراشدون فهم على علم علم كافي بوجود الموت ويدركون أن هذا الحدث لا مفر منه لا علاقه له بالسن أو النوع أو حتى الجنس.

الأمر يختلف في حالة الأطفال الصغار والمراهقين وهذا بالطبع لأن العلاقة التى تجمع بينهم وبين الأب في هذه المرحلة ليست محكومة بمنطق معين، في حالتهم العاطفة تسيطر وبمعدل كبير على إرتباطهم بالأب، هذا بالإضافة إلى أن الصغار لا يدركون بشكل كامل فكرة الموت وغالبًا ما يعتقدون أن الموت مرتبط بالتقدم في السن فالكبار فقط من يموتون وهنا تكمن الصدمة الكبرى عندما يتوفي الأب قبل أن يصبح عجوزًا.

أيضًا الكبار يدركون تمامًا أن الحزن مرحلة مؤقتة وسيتمكنون من التعامل معها وبالأخص في حالة وجود حياة آخرى حياة منفصلة عن حياة الأسرة الأساسية، لكن فقدان الأب بالنسبة للصغار صدمة كبيرة تؤثر عليهم من الناحية النفسية والفكرية والووجودية.

شعر عن الاب المتوفي عراقي
شعر عن الاب المتوفي عراقي

هل سمعت من قبل عن عقدة أوديب أو عقدة إلكترا؟! هذه الرواية يمكنها أن تساعدك في تفسير طبيعة العلاقة بين الأب والأبناء . استطاع فرويد في هذه الرواية أن يوضح أن الأطفال يتعلقون بالوالد المغاير لهم من حيث النوع في سن مبكر ولهذا تعلق أوديب بوالدته بينما إلكترا كانت شديدة التعلق بوالدها، هذا التعلق يشبه إلى حد كبير الإرتباط العاطفي الذى يجمع الكبار ببعضهم من حيث الشدة وكيفية التعبير عنه.

لكن هل هذه الكلمات تعني أن الذكور لا يواجهون أى مشكلة بسبب فقدان الأب بسبب تعلقهم الشديد بالأم؟! بالطبع لا ، ولكن يمكنك القول أن نظرة الإناث إلى الأب تختلف كثيرًا عن نظرة الذكور، بالنسبة للإناث فقدان الأب قد يكون بمثابة فراغ عاطفي شديد يتحول إلى حزن وشعور بالوحدة ولكن بالنسبة للذكور فيشعرون بغياب القوة والسلطة والمثل العلي ومصدر الرفاهية.

شعر عن الاب المتوفي عراقي
شعر عن الاب المتوفي عراقي

هذا يعني أن حزن الإناث على والدها لا يتوقف على مرحلة عمرية معينة بل على العكس ستعاني الأنثى من الحزن الشديد على رحيل والدها حتى وإن كانت تبلغ الخمسين من العمر، لكن قدرتها على التعامل مع الحزن تتوقف على المراحل العمرية المختلفة ، سواء كانت علاقتهما جيدة أم سيئة ستتأثر الأنثى كثيرًا بفقدان الأب. تشعر الأنثي اليتيمة كأنها هجرت ولذلك فقدان الأب قد يولد لديها خوف شديد من الهجر.

للأسف لا يمكنك الحصول على تعويذة سحرية تنزع الحزن والآلم من قلوب الأطفال والمراهقين حتى تتمكن من مساعدتهم في السيطرة على هذه المشاعر، لكن إذا تمكنت من توفير الشعور بالإستقرار والأمان وتوفر له الجانب المادي والجانب العاطفي قد تتمكن من التعامل مع غضبه.

شعر عن الاب المتوفي عراقي
شعر عن الاب المتوفي عراقي

شعر عن الاب المتوفي عراقي :

  • شجاك استعجلت بويه بمنيتك وابشرك بويه ولدك صاروا رجال ويسألني عليك شكد حفيدك وعلي وحسوني كبروا هاي لاسنين حسافه وماشلتهم بويه بيدك واباوع صورتك يوميه بلبيت عمر يابويه ومانسيتك اني اذكر غناك وشعرك وياي هويت الشعر بويه وماحويتك وشفتك بويه كاعد حيل مهموم وكتلك بويه احجي وحلفيتك تعبت هواي بويه وعمرك نباك العمر لو ينشرا بويه اشتريتك قضيه احنه بحياتك وانت مسؤول وتكبرنه بشرف جانت قضيتك واذكر مره امي زعلت وياك تتعثركمت بويه بمشيتك وهسه كلبك نطاك تعوفه شلون وتعوف امي وتمشي هيه هاي نيتك مافكرت بيه اخلاقك تموت يلهلال بعمرنه وهيه عيدك الوكت الوكت يابويه حيل ويايه خوان خذاك انت ويريد ليوم خوان عمام هواي عندي وعندي اخوان مثل كلبك جذب ماحن عليه لان بويه يتيم الحال ضليت وترى حال الهضم يابوي حالي واصفن واكولن باجر يعود ياابويه استغفر لله شجرالي حلم ترجع لواشوفك وياي بس باقي بروحي وخيالي يابويه مودع الله وهاي دنياي خذت مني العزيز لجان غالي ياخوي وصديقي واحلى محبوب يا شمعه وعز دلالي ابو ونعمه لابو كفيت وياي وبدوام لشعر وحسكه مثالي فخر ياوالدي يااروع انسان عهد مني دوم حتمر على بالي ولا تبقه تفكر ونام مرتاح تره بجف الصبر الوي ليالي
  • ماردت القدر يبعدني عنك يوم وماردت السعادة تعوف بيباني ياليل ألامان الماتمرّه غيوم وياحظرة حنين بحظنه دفّاني ياأجمل قصيدة وبالوزن محكوم وياأروع ندى اعلى أوراق بستاني يانبع الكرم محتاجتك هاليوم مو تدري بغيابك طاحت أركاني ياأجمل حلم وسط الجفن مرسوم رحت والصور ظلت فوك حيطاني الك حنيت يابوية اعلى بختك كوم عفتني ويتمتني وضاع عنواني أفز من نومي وأسمع صوتك المهموم وأفكدك وأرجع أغرك ويه أحزاني صرت أنعاك وأبجي اعليك من دموم وآنه القلم صار اليوم ينعاني ردت أشريك بس اشبيدي ع المقسوم يالفركاك هبّط راسي وأذاني بس انته أصبحت طير بجنان يحوم وهذا الذي مسّكن نوحي وأشجاني.
  • الوالد بالوداع يصير مهموم وانا اثنينهن والد وشاعر خيلك طشرتني وجنت ملموم وصارت طيحتي بين الحوافر اذا عشرين يوم وما شفت نوم شيظل بالحيل بالعشره الاواخر فراش الفاتحه لو شفته ملموم بنص كَلوبنا تلكَى الجوادر يمنه المصبغه ودينه لهدوم الحزنك مشترينه قماش حاضر تمنيتك جرح كلساع ملجوم وتبات الليل بشفاف الخناجر انا يا بوي من ونيت مالوم نزل مني دمع يعمي النواظر خدودي متعوده تتندى كل يوم وتحب الماي خشبات الكَناطر لمت الروح بس شفادني اللوم شلحك وبسفينة الموت عابر المنايا عالسطح وعيونها تحوم عليك ونزلتلك نسر كاسر ستر الله نغط بديارنا البوم اخذ عين الكَلاده وراح طاير ديني حلاتك حلو الرسوم بلكي انعشك دنيانا مظاهر اظل كاظم وصبري وياي مكظوم لوما هالخشب جوه الاظافر اهن كاسين بهن كاس مسموم خاف اغلط وبالمسموم اكاسر بعنه البيت ريت البيت مهجوم وريت اكثر بعد من هالخساير تحب انت اللعب والكبر ملموم شلون تحملت وشلون صابر وليش من الهوى يابوي محروم ونسمات الهوى تطيب الخاطر من اكتب قصيده تزيد الغيوم ومن عيني الدمع يملي الدفاتر.
شعر عن الاب المتوفي عراقي
شعر عن الاب المتوفي عراقي