الرئيسية / عام / وزن الطفل المنغولي عند الولادة

وزن الطفل المنغولي عند الولادة

وزن الطفل المنغولي عند الولادة ، الطفل المنغولي أو كما تعلم بمتلازمة داون التى يتعرض لها الكثير من الأطفال في مختلف أنحاء العالم حيث أظهرت الإحصائيات العلمية أن هناك طفل من بين 600 طفل في العالم يعانون من متلازمة داون ولكن لا يعلم الكثيرون ما هى متلازمة داون ولما قد يتعرض لها الإنسان؟!

متلازمة داون أحد الإضطرابات التى تصيب الأطفال حديثي الولادة مع صفات وملامح معينة، يكتسب الطفل المنغولي هذه المواصفات نتيجة لخلل في النمو الدماغي تؤثر على قدرات العقل والجسم بشكل كبير ويعتبر هذا المرض من أشهر الأمراض الوراثية التى يعاني منها العديد الأطفال.

وزن الطفل المنغولي عند الولادة
وزن الطفل المنغولي عند الولادة

هل يمكن تشخيص متلازمة داون قبل الولادة؟

بالطبع هناك العديد من الطرق التى تساعدك في التعرف على مرض متلازمة داون قبل الولادة وهذا يتم عن طريق إجراء فحوصات معينة أثناء فترة الحمل وهذه الفحوصات تظهر مدى إعاقة الجنين وتعرف بالإختبارات المسحية وهى عبارة عن تصوير بالأمواج الفوق صوتية.

تستخدم هذه الأمواج في قياس مقدار تجمع السائل خلف رقبة الجنين، ظهور كمية زائدة من السائل تشير إلى الإصابة بمتلازمة داون، يتم تصوير الجنين بالأمواج الفوق صوتية للكشف عن العيوب المصاحبة للحالة المنغولية. أيضًا قياس مادة الفافيتوبروتين، CHC، الأستريول غير المرتبط في دم الأم قد يساعد الطبيب في معرفة العيوب الخلقية لدى الجنين.

هناك أيضًا الإختبارات التشخيصية وهذه الإختبارات تؤكد إصابة الطفل بالمتلازمة بنسبة 99% وهذا عن طريق قياس السائل الأمنيوسي وخزعة الزغابات المشيمية واستخدام عينة من دم الحبل السري للجنين.

من الضروري إجراء هذه الإختبارات والفحوصات بجدية لمتابعة حال الجنين والتأكد من سلامته، في بعض الحالات يوصي الطبيب بإجهاض الأجنة قبل ولادتها إذا كانت تعاني من متلازمة داون وخاصة إذا كانت هذه المشكلة تؤثر وبشكل سلبي على صحة الطفل والأم.

وزن الطفل المنغولي عند الولادة
وزن الطفل المنغولي عند الولادة

ما هى أسباب إصابة الطفل بمتلازمة داون؟

قد يصاب الطفل بمتلازمة داون نتيجة لإختلال الجينات والطفرات الجينية وهذا عن طريق وجود معدل أكبر من الكروموسومات في الجسم. أيضًا حدوث إضطراب أو خلل في الصبغة الجينية ينتج عنها فقدان جزء من هذه الصبغة أو زيادة جزء عليها.

عندما تعاني المرأة من خلل في البويضة الأنثوية أو حدوث خلل في الحيوان المنوي الذكري خلال مرحلة الإخصاب في قناة فالوب، هذا الإضطراب قد ينتج عنه إصابة الجنين بالعديد من المشاكل الصحية والعقلية والنفسية وأيضًا التشوهات الجسدية.

أيضًا تأخر سن الإنجاب للمرأة قد يكون أحد الأسباب الأساسية لإصابة الجنين بمتلازمة داون فهناك العديد من الدراسات العلمية التى أشارت إلى أنه كلما تأخر سن المرأة في الإنجاب إلى ما بعد 35 قد تلد طفل منغولي بنسبة أكبر عن المرأة التى تنتجن في مرحلة العشرينات.

في أحد الإحصائيات الطبية والتى أظهرت أن زواج الأقارب قد يكون من العوامل التى تؤثر على رفع معدل إصابة الطفل بمتلازمة داون. بالإضافة إلى ذلك سوء التغذية قد يؤثر وبشكل سلبي على صحة الجنين وتعرضه إلى المزيد من المشاكل والمضاعفات الجانبية الخطيرة.

وزن الطفل المنغولي عند الولادة
وزن الطفل المنغولي عند الولادة

هل هناك صفات معينة تؤكد إصابة الطفل بمتلازمة داون؟

أشار الأطباء إلى بعض العلامات والصفات التى تظهر على الأطفال حديثي الولادة والتى تؤكد أن هؤلاء الأطفال مصابون بمتلازمة داون ومن بين هذه الصفات ما يلي قصر القامة وقصر الرقبة وأيضًا تسطح الأنف وصغر حجمه وبروز اللسان وزيادة حجمه وانحراف نظرات العين ووجود بقع في قزحة العين والتى تعرف ب “بقع برشفيلد” والمعاناة من ضعف في عضلات الجسم وكبر المسافة بين أصابع القدم وكبر حجم اليدين وقصر في طولهما وظهور عيوب خلقية في تكوين القلب.

الأسوأ من ذلك قد يصاب الطفل المنغولي بإضطرابات آخرى تظهر في مراحل متقدمة من العمر على سبيل المثال الإصابة بخلل في السمع والنطق وضعف الإدراك العقلي وأيضًا تأخر المهارات الحركية الدقيقة.

وزن الطفل المنغولي عند الولادة
وزن الطفل المنغولي عند الولادة

وزن الطفل المنغولي عند الولادة :

لا يتمكن الطبيب من تحديد الإصابة بمتلازمة داون قبل الولادة عن طريق قياس وزن الطفل أو طوله وفي هذه الحالة يعتمد على الفحوصات والإختبارات كما ذكرنا في السابق ولكن وزن الطفل المنغولي يختلف من حالة إلى آخري ويمكن قياسه بالأسبوع ال 35 من الحمل.

بينما في الفترة بين الأسبوع ال 11 إلى الأسبوع 14 يتم إجراء تصوير ثلاثي أو رباعي الأبعاد لقياس مدى السائل المتواجد خلف رقبة الجنين، ونتيجة هذا الإختبار تشير إلى مدى إصابة الطفل بمتلازمة داون. أيضًا إختبار الدم PAPA-A والتى تظهر بمعدل يترواح من 90 إلى 95% مدى إصابة الطفل بالمتلازمة وغيرها العديد من الفحوصات التى يعتمد عليها الطبيب في تشخيص الجنين ولهذا من الضروري متابعة إجراء الفحوصات خلال فترة الحمل للتأكد من صحة الجنين وعدم إصابته بأى نوع من المشاكل أو الإضطرابات الصحية الخطيرة.